الأحد، 20 ديسمبر 2015

ماتاهاري أسطورة الغواية و الجاسوسية


رغم مرور نحو قرن من الزمن على إعدامها يوم الخامس عشر من تشرين الأول - أكتوبر 1917 إلا أن شخصية ماتاهاري ما تزال تشكل مادة خصبة لمئات الكتب و المقالات و الأعمال الفنية التي تتناول حياتها ، فشخصية الراقصة اللعوب التي تغوي أعتى الرجال بأنوثتها الطاغية و تنتزع منهم على فراش الملذات معلومات قد تغير مصائر أمم و شعوب في زمن الحرب ، هذه الشخصية الغامضة و المثيرة كان من الطبيعي أن تلهب مخيلة الكتّاب و الفنانين ، فحيكت حولها قصص و حكايات ، منها ما هو صحيح و منها ما يقارب الأساطير ، قيل أنها شيطان في جسد امرأة ، و شبهها البعض بكليوباترا التي أغوت مارك أنتوني و يوليوس قيصر .

ماتاهاري كان الاسم الفني الذي عرفت به الراقصة الشهيرة ذات الجمال الغجري الفاتن ، اسمها الحقيقي مارغريتا زيل ، ولدت في هولندا في السابع من آب - أغسطس 1876 ، و مع تقدمها في السن و بروز مفاتنها سرعان ما راح الشبان يقعون في غرام الفتاة ذات الجمال الشرقي الملامح المختلف عن نمط الجمال الأشقر السائد في هولندا ، فراحت مارغريتا الصغيرة تشعر بأنوثتها و سحرها الطاغي على الرجال .

في سن الثامنة عشرة تزوجت مارغريتا من ضابط في الجيش يكبرها ب 22 عاماً و انتقلت معه إلى العيش في أندونسيا التي كانت آنذاك مستعمرة هولندية ، و هناك تعرفت أكثر إلى الثقافة الشرقية و انجذبت إلى الرقص الشرقي الذي تعلمته و أتقنته كما اتخذت لنفسها اسم ماتاهاري و الذي يعني "عين النهار" في إحدى اللغات المحلية في ماليزيا .

في عام 1903 وصلت ماتاهاري إلى باريس بعد انفصالها عن زوجها الذي كان يعاملها بعنف، و راحت تقدم نمراً راقصة مزجت فيها بين الرقص الشرقي و الرقص الهندوسي التقليدي الذي يمارس في المعابد ، و هكذا ولدت أسطورة ماتاهاري الأميرة الشرقية الساحرة بعينيها السوداوين و شعرها الفاحم و جسدها شبه العاري الذي يتلوى في بذلات الرقص الشرقية التصميم .

مع بداية الحرب العالمية الأولى في عام 1914 كانت ماتاهاري مفلسة و تعاني من تراجع شعبيتها ، فنجح القنصل الألماني في امستردام في تجنيدها لتعمل لصالح المخابرات الألمانية ، و بالفعل  عادت ماتاهاري إلى باريس عام 1916 و راحت تتقرب إلى ضباط و سياسيي الحلفاء و تنتزع منهم المعلومات و الخطط الحربية ، وصف كاتب اسباني ذات مرة ماتاهاري بالقول أن لها سحراً عجيباً كان يسيطر على الرجال و يحولهم عبيداً لها .

في العام 1917 اكتشفت المخابرات الفرنسية أمر ماتاهاري فألقي القبض عليها و وجهت إليها تهمة التجسس لصالح الألمان و حكم عليها بالاعدام رمياً بالرصاص ، و رغم أن تاريخ الحرب العالمية الأولى عرف مئات الجواسيس إلا أن اسم ماتاهاري وحده بقي متداولاً كأشهر جاسوسة في الحرب و القرن العشرين.

أعمال فنية عديدة عديدة تناولت سيرة حياة ماتاهاري أشهرها الفيلم الذي لعبت دورها فيه الممثلة السويدية جريتا جاربو، و آخرها المسلسل التلفزيوني الذي أنتج عام 2016 من بطولة الممثلة الفرنسية فاهينا جيوكانتي و الذي ندعوكم لمشاهدة إعلانه الترويجي مع التحذير من احتوائه على لقطات لا يجوز مشاهدتها لغير البالغين.


شاهد أيضاً :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق