الاثنين، 14 ديسمبر 2015

الأغنية التي أبكت فريد الأطرش


شكل رحيل الفنانة أسمهان المفاجئ عام 1943 صدمة كبيرة لمحبيها و أسرتها و لا سيما لشقيقها و توأم روحها و رفيق مسيرتها الفنية الموسيقار فريد الأطرش الذي لم يتعاف من هذه الصدمة طيلة حياته و ظل دائماً يذكر بمرارة شقيقته الراحلة .

مما يذكره المقربون من فريد الأطرش أنه كان قد لحن أغنية "يا واحشني رد عليا" و قرر أن يغنيها بنفسه ، و بالفعل فقد بدأ يؤديها في بعض الجلسات الخاصة ، لكنه كان دوماً يبكي بمرارة حين يصل إلى المقطع الثالث في الأغنية و الذي تقول كلماته : "الليل شافني وحدية خدني في حضنه وسهرني ، ونجومه بقيت حوالية تحكي لي وتفكرني ، بتفكرني بلياليك بتفكرني بكلامك ، بتشوقني لعنيك بتشوقني لكلامك" ذلك أن هذا المقطع كان يذكره بشقيقته الراحلة ، لذلك و حين كان فريد يؤدي الأغنية في إحدى الجلسات الخاصة في منزله بحضور المخرج عز الدين ذو الفقار و المطرب محرم فؤاد ، اقترح هذا الأخير عليه أن يؤدي هو الأغنية بدلاً عنه ، و فعلاً اقتنع فريد بالفكرة و هذا ما كان فتعرف الجمهور إلى الأغنية بصوت محرم فؤاد بدلاً من فريد الأطرش .



شاهد أيضاً :

هناك تعليق واحد: