الجمعة، 17 يونيو 2016

الحب و الزواج في حياة ميرفت أمين



ميرفت أمين واحدة من أبرز نجمات السينما المصرية و خاصة في حقبة السبعينات التي جسدت خلالها أدواراً لا تنسى جعلت منها واحدة من أيقونات الحب و الجمال و فتاة أحلام ملايين الشبان في زمانها، لكن أدوار الحب السعيدة التي جسدتها على الشاشة الفضية لا تتشابه مع قصص الحب التي عاشتها في الواقع و التي انتهت بخيبات أمل و انفاصالات متتالية.

القصة الأولى في حياة ميرفت كان عنوانها موفق بهجت المطرب السوري الذي تزوجت منه عام 1970 لكن زواجهما لم يدم سوى  سنة و ثمانية أشهر انتهت بطلب ميرفت للطلاق بعد أن تم إلقاء القبض على موفق بهجت في لبنان في قضية مخدرات.

زواج ميرفت أمين الثاني كان قصيراً أيضاً حيث تزوجت سراً بنائب أحكام و فارس بنادي هيليوبوليس رفضت الافصاح عن اسمه و انتهى زواجهما بالطلاق أيضاً، أما زواجها الثالث فكان من عازف الغيتار الشهير عمر خورشيد و انتهى هو الآخر بالطلاق بعد أن اكتشفت ميرفت أن زوجها على علاقة بملكة جمال الكون اللبنانية جورجينا رزق.

زواج ميرفت أمين الرابع كان من الفنان الشاب محمود قابيل و انتهى هو الآخر سريعاً بالطلاق، أما الزواج الخامس فكان الأشهر و الأطول في حياة النجمة الجميلة حيث جمعها بالفنان حسين فهمي بعد مشاركتهما في فيلم "نغم في حياتي" للموسيقار فريد الأطرش، فشكل الزوجان ثنائياً ناجحاً في الحياة و على الشاشة لنحو 12 عاماً هي عمر زواجهما الذي أثمر عن ابنة واحدة هي منة الله حسين فهمي.

بعد انفصالها عن الفنان حسين فهمي تزوجت ميرفت أمين للمرة السادسة في حياتها من المنتج الفلسطيني حسين القلا و هو زواج لم يعمر طويلاً و انتهى بالطلاق، لتتزوج ميرفت أمين من بعده من امبراطور المال و الأعمال مصطفى البليدي و استمر زواجهما ثلاث سنوات انتهت أيضاً بطلاقهما. 

و حين سئلت ميرفت أمين في أحد الحوارات حول ان كانت قد وجدت الحب الحقيقي في حياتها أجابت : "لا أستطيع ان أقول إنني لم أجده حتى لا أكون كاذبة، لكني أعترف أنني تسرعت كثيراً وأوهمت نفسي أحياناً بأنني عثرت على الحب ورحت أتخيل أن الحب سعادة دائمة وهناء مستمر ثم أكتشف أنني حالمة بعيدة عن الواقع الاليم .. أخذت من الفن الكثير، كالشهرة وحب الناس، وهو أيضاً أخذ مني الكثير كراحة البال والهدوء والاستقرار. ولكنني بأية حال سعيدة بنصيبي منه".

شاهد أيضاً : 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق