الخميس، 19 يناير 2017

دول و ممالك وامبراطوريات اختفت في القرن العشرين


يقول المثل السائد "لكل زمن دولة و رجال"، و القرن العشرين كان زمن التحولات الكبرى تحددت خلاله مصائر أمم و شعوب فاختفت دول و ممالك و امبراطوريات لم يبق منها سوى راية عتيقة و اسم يمكننا قرائته على الخرائط و العملات و الطوابع القديمة أو بين صفحات كتب التاريخ. 

الدولة العثمانية (1299-1922) :


عملة عثمانية 

عند بداية القرن العشرين كانت الدولة العثمانية أو ما تبقى منها تحكم تركيا و بلاد البلقان و بلاد الشام و العراق و الحجاز و تبسط سلطانها بشكل صوري على مصر و شمال أفريقيا، هذه الإمبراطورية الشاسعة التي استمرت لست قرون و نيف كانت تسمى برجل أوروبا المريض بدأت تتفكك رويداً رويداً حتى سقطت تماماً بعيد هزيمتها في الحرب العالمية الأولى على يد الحلفاء الذين وصلت قواتهم إلى معقل العثمانيين و عاصمتهم في اسطنبول، و في عام 1922 أطلق مصطفى كمال أتاتورك رصاصة الرحمة على الإمبراطورية المتهالكة التي لم يبق منها سوى الإسم حين ألغى منصب السلطان و أعلن تحويل تركيا إلى جمهورية.


الامبراطورية النمساوية المجرية (1867-1918) : 

علم الامبراطورية النمساوية المجرية 

نشأت الامبراطورية النمساوية المجرية في القرن التاسع عشر حيث ضمت تحت حكم آل هابسبورغ دولاً و مناطق و أجناساً عديدة حيث شملت النمسا و المجر و تشيكوسلوفاكيا و أجزاءً من بولندا و أوكرانيا و رومانيا و يوغوسلافيا، هذه الإمبراطورية التي كانت تركيبتها الدقيقة بمثابة برميل بارود قابل للانفجار في أي وقت قادت العالم إلى الحرب العالمية الأولى حين اقدم شاب صربي على قتل ولي عهد الإمبراطورية و زوجته في سراييفو، هذه الحرب التي كانت من نتائجها انهيار الإمبراطورية النمساوية المجرية و تفككها عام 1918 إلى دول عديدة. 


الإمبراطورية الروسية (1721-1917) :


نيكولا الثاني آخر حكام الامبراطورية الروسية 

نشأت الإمبراطورية الروسية تحت حكم آل رومانوف في القرن الثامن عشر و في مطلع القرن العشرين كانت تضم تحت سلطانها أجزاء شاسعة من أوروبا و آسيا، لكن اندلاع الحرب العالمية الأولى و قيام الثورة البلشفية في روسيا بقيادة لينين عام 1917 أدى لسقوط الإمبراطورية و قيام اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية بديلاً عنها. 


مملكة الحجاز (1916 - 1926) : 


عملة حجازية تحمل شعار مملكة الحجاز

أنشأ الهاشميون مملكة الحجاز بعد قيام الثورة العربية الكبرى ضد الإحتلال العثماني، و ضمت المملكة مدن مكة و المدينة و ينبع و جدة و تبوك و كان لها علم و عملة خاصة و جيش و سفراء في الدول الكبرى، لكن المملكة تعرضت للغزو من قبل سلطان نجد عبد العزيز آل سعود الذي قام بضم الحجاز إلى حكمه و أعلن قيام مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها التي تحولت اعتباراً من عام 1932 ليصبح إسمها المملكة العربية السعودية. 


المملكة المصرية (1922-1953) : 


فاروق الأول ملك مصر و السودان و آخر حكام أسرة محمد علي 

في عام 1922 تحولت مصر من سطنة إلى مملكة و أطلق على السلطان فؤاد لقب الملك فؤاد الأول، ضمت المملكة المصرية مصر و السودان و فيما بعد ضمت إليها غزة بعيد حرب 1948، أدت ثورة الضباط الأحرار عام 1952 لإنهاء المملكة المصرية حيث أعلن في العام التالي 1953 إلغاء الملكية و إعلان الجمهورية.


الجمهورية العربية المتحدة (1958-1961) : 


الرئيس عبد الناصر و من خلفه شعار و راية الجمهورية العربية المتحدة 

تشكلت الجمهورية العربية المتحدة من اتحاد سوريا (الاقليم الشمالي) و مصر (الاقليم الجنوبي) تحت حكم الرئيس جمال عبد الناصر و قد شكلت هذه الوحدة حدثاً استثنائياً هز المنطقة العربية و داعب أحلام الشعوب العربية بقيام وحدة عربية شاملة، لكن الأخطاء التي ارتكبتها حكومة الوحدة و مؤامرات الرجعية العربية ضدها أدت لقيام انقلاب مضاد أنهى الوحدة في عام 1961، لكن مصر احتفظت باسم الجمهورية العربية المتحدة اسماً رسمياً لها حتى وفاة الرئيس عبد الناصر عام 1970.


جمهورية المانيا الديمقراطية (1949-1990) :


علم المانيا الديمقراطية على طابع بريدي

قامت جمهورية المانيا الديمقراطية و التي تعرف أيضاً باسم المانيا الشرقية في الجزء الشرقي من المانيا و الذي كانت تحتله القوات السوفييتية بعيد الحرب العالمية الثانية، المانيا الديمقراطية أصبحت دولة شيوعية موالية للاتحاد السوفييتي و الكتلة الشرقية و عضواً في حلف وارسو كما أقيم فيها جدار برلين الشهير عام 1961 و الذي فصل بين الجزئين الشرقي و الغربي من المدينة و الذي كان سقوطه عام 1989 نتيجة احتجاجات شعبية ايذانا بسقوط جمهورية المانيا الشرقية و إعادة توحيد المانيا عام 1990.


تشيكوسلوفاكيا (1918-1992) : 


علم تشيكوسلوفاكيا على ملصق دعائي من الحقبة الشيوعية

قامت جمهورية تشيكوسلوفاكيا بعيد سقوط الامبراطورية النمساوية المجرية و في عام 1938 سقطت تحت الاحتلال النازي بموجب اتفاق ميونخ بين هتلر و القوى الأوروبية الكبرى، و بعد الحرب العالمية الثانية تحولت تشيكوسلوفاكيا كمعظم دول أوروبا الشرقية و الوسطى إلى دولة شيوعية يحكمها حزب شيوعي موالي للسوفييت، و في عام 1968 كادت احتجاجات سلمية مدعومة من الغرب أن تطيح بالحكم الشيوعي لكن تدخل القوات السوفييتية أنهى الاحتجاجات التي عرفت باسم ربيع براغ، و في عام 1992 سقط الحكم الشيوعي و تفككت تشيكوسلوفاكيا بشكل سلمي إلى دولتين هما سلوفاكيا و جمهورية التشيك. 


جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (1967-1990) : 


علم اليمن الجنوبي 

قامت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية نتيجة نضال الشعب العربي في جنوب اليمن للاستقلال عن الحكم البريطاني، و قد قام فيها نظام اشتراكي موالي لمصر الناصرية و للاتحاد السوفييتي، و في عام 1990 أدى اتفاق الوحدة بين اليمنين إلى انتهاء تجربة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية و اندماجها مع اليمن الشمالي في إطار الجمهورية اليمنية.


الاتحاد السوفييتي (1922-1991) : 


ملصق دعائي تظهر فيه راية الاتحاد السوفييتي التي تحمل شعار المنجل و المطرقة الشهير 

أعلن قيام اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية بعيد انتصار الثورة الشيوعية بقيادة لينين على القوات القيصرية في الحرب الأهلية و تشكلت من 15 جمهورية اشتراكية أبرزها روسيا، و خلال الحرب الباردة مثل الاتحاد السوفييتي القوة الثانية في العالم فقاد حلف وارسو في مواجهة حلف الناتو و دعم حركات التحرر في العالم و شجع التنمية في دول العالم الثالث، لكن الفساد الإداري و سياسيات غورباتشوف الإصلاحية الفاشلة و الاحتجاجات الشعبية التي قامت في دول الكتلة الشرقية أواخر الثمانينات و مطلع التسعينات أدت لانهيار الاتحاد السوفييتي و تفككه في واحدة من أكثر الأحداث دراماتيكية في القرن العشرين.


شاهد أيضاً :

هناك تعليق واحد:

  1. تحية و بعد
    لقد نسيتم ذكر دولة يوغسلافيا و التي تفتت الى عدة دول بعد حرب أهلية استمرت من ١٩٩٢ حتى ١٩٩٥ و توقفت بعد توقيع معاهدة دايتونا ( كرواتيا، البوسنة، سلوفينيا، صربيا)

    ردحذف