الأربعاء، 6 ديسمبر 2017

الوجوه الحقيقية خلف أشهر شخصيات "ديزني"



غالباً ما يشكل الواقع مصدراً لا غنى عنه للأعمال الفنية والأدبية حتى لو كانت مغرقة في خياليتها، كما هو الحال مثلاً في أفلام الرسوم المتحركة، فصناع الأفلام في "ديزني" مثلاً لجأوا منذ بداية صناعة الأفلام المتحركة إلى شخصيات حقيقية استوحوا منها الحركات والصوت وملامح الوجه، حتى تبدو الشخصيات التي نراها على الشاشة أقرب ما يمكن إلى الشخصيات الحية التي نلتقيها في الواقع، الأمر الذي شكل سراً من أهم الأسرار التي ساهمت في نجاح هذه الأعمال وبقاءها راسخة في أذهان الأجيال التي شاهدتها،  وإليكم بعض الأمثلة الأكثر شهرة من بعض أهم الأعمال التي قدمتها لنا "ديزني" عبر السنين :


 على رغم الاعتقاد السائد أن شخصية الغول الأخضر في الفيلم الشهير"شريك"إنتاج 2001 ما هي إلا شخصية من نسج الخيال، إلا أنها في الحقيقة مستوحاة من رجل حقيقي يدعى موريس تيليت (1903-1954)، وهو مصارع فرنسي شهير ذي أصول روسية، وقد كان مصاباً في حياته بتشوه نادر هو عبارة عن فرط نمو في الأطراف وتضخم في العظام 

 يُعد "سنو وايت" من أوائل أفلام الرسوم المتحركة التي أنتجتها "ديزني، حيث عُرض لأول مرة عام 1937، وقد استوحى فنانو "ديزني" ملامح وحركات سنو وايت من ملامح وحركات الراقصة والممثلة الأمريكية مارج تشامبيون (1919-    )

عُرض فيلم "حورية البحر" لأول مرة عام 1989، وحقق نجاحًا كبيراً في وقته، ولا يمكن لكل من شاهد الفيلم أن ينسى شخصية "أورسولا" ساحرة البحار الشريرة، وقد أكدت شركة "ديزني" أنّ شخصية "أورسولا" هي صورة طبق الأصل من ملامح المغنية والممثلة الأمريكية المعروفة ديفاين (1945-1988)

الممثلة والكاتبة الأمريكية شيري ستونر (1959-    )  كانت هي النموذج المرجعي لحركات وانفعالات أكثر من شخصية من شخصيات "ديزني" المعروفة مثل "أريال" في فيلم "حورية البحر" إنتاج 1989، وشخصية "بيل" في فيلم "الجميلة والوحش" إنتاج 1991، ولا عجب في ذلك كونها تتميز بملامح نقية طفولية وتصرُفات عفوية تتناسب مع هذه الشخصيات 

يعتبر فيلم "بوكاهانتس" إنتاج 2005 أول فيلم يروي سيرة حياة الأميرة بوكاهانتس التي عاشت أواخر القرن السادس عشر ومطلع القرن السابع عشر، حيث كانت ابنة لزعيم قبيلة من قبائل الهنود الحُمر، وقد تزوجت من نبيل بريطاني وانتقلت للعيش معه في بريطانيا، وقد اشتهرت الممثلة الأمريكية إيرين بيدارد بحبها لتصوير نساء أمريكا الأصليين في الأفلام، وملامحها المتشابهة مع الهنود الحمر، مما جعلها الأنسب لتحديد ملامح شخصية "بوكاهانتس" الكرتونية من حيث الشكل والحركات، بالإضافة لذلك فقد قامت  إيرين بيدارد بتقديم الأداء الصوتي للشخصية بنفسها

من منا لا يتذكر شخصية مصممة الأزياء غريبة الأطوار "إدنا مودا" في فيلم "الخارقون" إنتاج 2004، شخصية "إدنا مودا" جاءت متشابهة إلى حد بعيد مع مصممة الأزياء الشهيرة إديث هيد (1987-1981) سواء من حيث الشكل أو المضمون، ومن الجدير بالذكر أنّ إديث هيد تعتبر واحدة من أشهر مصممي الأزياء في تاريخ هوليوود حيث حصدت خلال حياتها 8 جوائز أوسكار عن التصاميم التي أعدتها لبعض أشهر الأفلام في تاريخ السينما العالمية 

قدمت "ديزني" فيلمها الشهير "علاء الدين" عام 1992، والذي يعتبر واحداً من أنجح الأفلام جماهيرياً في تاريخ الشركة، وقد كُتبت شخصية "الجني" في الفيلم خصيصًا للنجم الكوميدي روبن ويليامز (1951-2014)، لدرجة أنّ ملامح الجنّي رُسمت بناءً على ملامح ويليامز، الذي قدم الأداء الصوتي للشخصية، كما أكد فريق عمل الفيلم  بأنّ ويليامز الذي كان يتمتع بخفة ظل وبديهة حاضرة أضاف الكثير من العبارات المرتجلة في أداء شخصيات الفيلم، الأمر الذي نال إعجاب الجمهور وزاد في شعبية وإيرادات الفيلم 

ظن كثيرون ممن شاهدوا فيلم "بيتر بان" عام 1953 أنّ شخصية "تنيكر بيل" مستوحاة من الممثلة مارلين مونرو، ولكن الحقيقة أن الممثلة مارجريت كيري كانت هي مصدر الإلهام في رسم شخصية "تينكر بيل"، وقد حدث هذا الالتباس كون مارلين مونرو كانت وقتها مطلع الخمسينات في أوج شهرتها ونجوميتها، وقد أمضت كيري ستة أشهر كاملة في استوديوهات "ديزني" لأداء الحركات اللازمة لرسم شخصية "تنيكر بيل" بطريقة واقعية


شاهد أيضاً :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق