الأحد، 2 أبريل 2017

ملكات الغواية في الأدب و التاريخ : دوّخن أقوى الرجال و لعبن بمصائر شعوب و أمم


جمال المرأة و فتنتها قد يكونان في بعض الأحيان أشد فتكاً و دماراً من أقوى الأسلحة خاصة إذا صاحبهما ثقافة واسعة و ذكاء حاد و دهاء لا حدود له، هذا ما أثبتته بعض النساء اللاتي لعبن أدوراً محورية في التاريخ أو في كتب الدين و الأدب بعد أن استطعن إغواء بعض من أقوى رجال عصرهن، و غيرن مصائر شعوب و أمم، فكن ملكات الغواية بلا منازع. 


1. دليلة التي أخضع حبها شمشون الجبار : 



وردت قصة شمشون و دليلة في العهد القديم من الكتاب المقدس، و بغض النظر عن مدى صحتها تاريخياً، فإن هذه القصة تركت أثراً كبيراً في الأدب و الثقافة العالمية، تدور القصة حول شمشون الجبار و هو بطل من أبطال بني إسرائيل تكمن قوته في شعره الطويل حيث يقع في حب فتاة رائعة الجمال تدعى دليلة تتلاعب به و تقوم بقص شعره حتى يتمكن أعداؤه من النيل منه، حيث يقومون بأسره و تقييده إلى أعمدة المعبد، لكن شمشون يستعيد قوته بعد أن يطول شعره من جديد و يقوم بهدم المعبد عليه و على أعداءه في مشهد درامي خالد. 


2. إستير اليهودية التي أنقذت بني إسرائيل : 



قصة إستير هي الأخرى وردت في العهد القديم من الكتاب المقدس، و هي قصة فتاة يهودية يقع في غرامها ملك فارس و يتزوجها، و في حين يحاول مستشار الملك إقناعه بالتخلص من اليهود تنجح إستير بإقناعه بحمايتهم حتى ينتهي الأمر بانقلاب السحر على الساحر و إعدام المستشار الماكر، و بذلك يكون جمال إستير و فتنتها قد أنقذا شعب إسرائيل من إبادة وشيكة. 


3. هيلين التي أشعل جمالها حرب طروادة: 



ورد ذكر هيلين في إلياذة هوميروس و هي بذلك مثل دليلة و إستير من غير المؤكد إذا ما كانت شخصية حقيقية أم أدبية، و بحسب هوميروس فإن غرام باريس أمير طروادة بهيلين زوجة ملك إسبارطة التي كانت أجمل نساء عصرها و فرارهما معاً أدى لاندلاع الحرب بين طروادة و بلاد اليونان، و التي انتهت كما هو معروف باجتياح طروداة و إحراقها عن بكرة أبيها بعد أن تسلسل أعداؤها إليها في حصان خشبي.


4. كليوباترا التي أغوت يوليوس قيصر و مارك أنتوني :



كليوباترا هي آخر حكام مصر من أسرة البطالمة، كانت امرأة مثقفة و جميلة و بحسب الروايات التاريخية فقد نجحت في خطف قلب يوليوس قيصر الذي تزوج بها و أخدها معه إلى روما، و بعد اغتيال قيصر أوقعت كليوباترا بالقائد الروماني مارك أنتوني و أقنعته بإعلان التمرد ضد القيصر أغسطس، لكن التمرد فشل و انتهت الحرب باجتياح قوات أغسطس قيصر لمصر و انتحار كليوباترا. 


5. سالومي التي رقصت فطارت رأس يوحنا المعمدان : 



بحسب رواية العهد الجديد من الكتاب المقدس فإن سالومي كانت ابنة شقيق الملك هيرودس ملك اليهود الذي كان يشتهيها، و ذات ليلة طلب الملك من سالومي أن ترقص له و وعدها أمام مجلسه بأن يمنحها أي شيء تطلبه مقابل رقصتها، فطلبت منه رأس يوحنا المعمدان و ذلك بناء على رغبة والدتها هيروديا التي كانت تكره يوحنا بشدة، و هكذا أطاحت رقصة سالومي برأس القديس الذي يؤمن المسيحيون بأن ظهوره كان تمهيداً لظهور السيد المسيح. 


6. مدام دي بومبادور عشيقة لويس الخامس عشر : 



من بين كل عشيقات ملوك فرنسا تعتبر مدام دي بومبادور الأشهر بلا منازع، و رغم أنها كانت متزوجة برجل آخر إلا أنها أصبحت عشيقة الملك لويس الخامس عشر الرسمية لنحو عشرين سنة من 1745 و حتى وفاتها عام 1764، و خلال هذه الفترة أثرت مدام دي بومبادور التي منحت لقب ماركيزة على الحياة الثقافية و الاجتماعية في فرنسا القرن السابع عشر حيث كانت امرأة واسعة الثقافة و كان صالونها ملتقى لأهل الأدب و الفكر و الطبقة الأرستقراطية. 


7. السلطانة صفية من سوق الرقيق إلى فراش السلطان العثماني و عرشه :



ولدت صوفيا بيلوجي بافو لأسرة أرستقراطية إيطالية عام 1550، و في سن الخامسة عشرة تعرضت سفينة كانت تستقلها بغرض السياحة لغارة من القراصنة العثمانيين الذين باعوها في سوق الرقيق في اسطنبول فانتهى بها الأمر في حريم السلطان مراد الثالث الذي هام عشقاً بها فأنجبت له أربع أولاد، و وسط مؤامرات الحرملك و القصر الملكي نجحت صفية في شق طريقها إلى قمة السلطة حيث باتت هي الحاكم الفعلي للدولة العثمانية في زمن ابنها السلطان محمود الثالث حيث أطلقت على نفسها لقب السلطانة الأم.


8. ماتاهاري الغانية التي تلاعبت بمصير الحرب العالمية الأولى : 



اشتهرت الراقصة الهولندية ماتاهاري في فرنسا مطلع القرن العشرين بجمالها الشرقي و رقصها الخليع و خلال سنوات شهرتها راحت ماتاهاري تتنقل من عشيق لآخر وسط أجواء بذخ أسطورية حيث كان أغلب عشاقها من علية القوم الذين كانوا يغدقون عليها الأموال و الهدايا دون حساب، و خلال الحرب العالمية الأولى نجح الألمان في تجنيدها لصالحهم حيث كانت تستخلص من عسكريي و سياسيي الحلفاء المعلومات الحيوية على فراش الملذات في حين كانت المعارك تحتدم على الجبهات و كان مصير الأمم الأوروبية و العالم على المحك، لكن الفرنسيين اكتشفوا أمر ماتاهاري في النهاية و قاموا بإعدامها عام 1917، لتتحول إلى أسطورة من أساطير الغموض و الجاسوسية.


9. كريستين كيلر المراهقة التي أسقطت حكومة صاحبة الجلالة:



في عام 1961 هزت بريطانيا فضيحة كبرى بعد أن تم الكشف عن علاقة غرامية ربطت المراهقة كريستين كيلر ابنة الـ 19 عامأً بجون بروفومو وزير الحرب في حكومة هارولد ماكميلان، و نتيجة التحقيقات تبين أن لكريستين كيلر علاقات أخرى عديدة و متشعبة إحداها مع ضابط يعمل في السفارة السوفييتية بلندن، تداعيات هذه الفضيحة أدت في النهاية لاستقالة حكومة ماكميلان عام 1963 و خسارة حزب المحافظين لانتخابات عام 1964 أمام حزب العمال.


10. مونيكا لوينسكي المرأة التي هزت عرش الرئيس الأمريكي : 



في عام 1997 كاد رئيس أقوى دولة في العالم أن يستقيل من منصبه بسبب فضيحة جنسية هزت عرش ساكن البيت الأبيض، بعد أن تم الكشف عن علاقة سرية ربطت الرئيس الأمريكي بل كلنتون بمتدربة عشرينية في البيت الأبيض تدعى مونيكا لوينسكي، مونيكا التي لم تكن تتمتع بجمال باهر استطاعت الايقاع بسيادة الرئيس و كادت أن تطيح به بعد أن اكتشف الرأي العام الأمريكي أن رئيسه قد أدلى بشهادة كاذبة حول حقيقة هذه العلاقة.

شاهد أيضاً : 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق